كتابة محضر شكوى

قسم : ثقافة وفنون | تاريخ الاضافة: الأربعاء - 17 / 04 / 2019 - 11:34 ص || لا يوجد تعليقات » | اخر تحديث: 17 أبريل، 2019

هناك مجموعة من القوانين، والشروط التي تحكم المجتمع، وهذه القوانين قام بوضعها الانسان، لتنظيم الصلات بين الاشخاص، ولحفظ حقوق الناس، وهو رادع لمشاكل عظيمة من المحتمل ان تبلغ الى القتل، والكثير من الاشخاص يلجوون الى التشريع بعد استنفاذ جميع مساعي الحل السلمي للمشكلة، ومنهم من يكون الظالم ومنهم المظلوم، وهناك اماكن مخصصة للشكوى كمراكز الشرطة والمحاكم، وغيرها، والشكاوي متنوعة فمنها الفردية، ومنها ما تكون بين دول، ومنها التحقيقات.


على طريق المثال: اذا اراد فرد ما ان يشتكي على اخر، يذهب الى اقرب ترتيب شرطة او الى المحكمة، ليتقدم بطلب الشكوى، ومن الافضل ان يكون المطلب مكتوبا عن سبيل محامي، وهذا لان الشكوى اذا قد كانت من كتابة محامي، تكون اقوى وقانونية اكثر، و اذا قام الفرد بكتابتها بنفسه فلا عايق بهذا ولكنها تكون معرضة لوجود اخطاء كثيرة فيها، ولكنها مغفورة لكونه يجهل الصيغة الصحيحة، اما المحامي لا ميدان للخطا في شكواه، لمعرفته بالصيغة الصحيحة والسليمة لكتابة مثل تلك الشكاوي، وعند كتابة الشكوى يشترط وجود مكونات رييسية فيها، وهي: (المشتكي، والمشتكى منه، ومكان اقامة الشخصين، والجهة المسوولة سواء المحكمة او وكيل الجمهورية، وموضوع الشكوى)، وهناك نماذج كثيرة لكتابة الشكوى وتكون حسب موضوع الشكوى، ويجب على الكاتب اهتمام صيغة الكتابة المستخدمة حسب مقر اقامة المشتكي، وفي ذلك المقال سنعرض نموذجا لشكوى.

نموذج كتابة الشكوى

  • اسم المشتكي اليه مع لقبه المعترف به رسميا (الدكتورفلان، الاستاذ فلان، العميد فلان، المحامي فلان).
  • الساعة / 12:05، يوم / الاحد، تاريخ / 27-3-2016.
  • موضوع الشكوى: يقوم المشكتي بكتابة موضوع الشكوى بالتفاصيل.
  • الفرد او الجهة المقصودة بالشكوى: رييس قسم الشرطة او المحكمة.
  • الفعل المطلوب اتخاذه: مناشدة الفعل يكون حسب الحالة، مثلا: (ارجو من حضرتكم اتخاذ اشد العقوبات في المتظلم لردعه، وعدم قيامه بذلك الاجراء ثانية).
  • التوجيه (من المسوول الموجه له التظلم) : كتابة اسم الفرد المشتكى عليه ورقمه ومكان اقامته.
  • في اخر الصفحة يكتب اسـم الرييس المقدم اليه الشكوى، وتوقيعه، وتاريخ الشكوى، وتبقى تلك البيانات سرية ولا يعرف بها احد.


لا تقبل شكوى الشاكي اذا كان الحدث مضى عليه مرحلة زمنية، كمرور شهر او شهرين او اكثر على الحادثة، فبعض الاشخاص لا يشتكون على المعتدي عليهم نحو سقوط الحادثة، على الارجح لعدم وجود ادله على المعتدي او لاسباب اخرى، ويشتكون بعد مرور الوقت، ففي تلك الوضعية لا تقبل شكواهم.


اكتب تعليق