دلائل حب الزوج لزوجته

قسم : أسرة ومجتمع | تاريخ الاضافة: السبت - 10 / 10 / 2020 - 1:09 م || لا يوجد تعليقات » | اخر تحديث: 10 أكتوبر، 2020

حب الزوج

يرتبط الحب بشكلٍ وثيق بسعادة الزوجين واستقرار علاقتهما، وقد يراه البعض السبب الرئيسي والجوهريّ لاستمرار العلاقات ونجاحها، فهو العاطفة القويّة التي تدمج القلوب وتُحكم وثاقها، ويختلف الأزواج في طريقة تعبيرهم عن مشاعر الحب الصادقة تجاه زوجاتهم، فقد يُفصح بعض الأزواج ويعترفون بمشاعرهم بشكل صريح بعباراتٍ مختلفة، كل حسب أسلوبه وقدرته على التعبير دون تردد وفي أيّ وقت، وقد يعجز البعض عن الحديث عنها فتُترجم من خلال تصرفاتهم، وتظهر لا إرادياً مع الوقت، لكن يجب على الزوجة أن تعطي زوجها فرصة التعبير عن حبه الصادق، وتُعامله بالمقابل بالودّ وتُبادله المحبة؛ حتّى ينمو هذا الحب بينهما، ويزيد مع الوقت، ويسهل على كل منهما التعبير عنه بناءً على معرفته بشريكه.[١]

علامات حب الزوج لزوجته

هنالك بعض العلامات والمظاهر التي قد تكون دليلاً على مشاعر الحب النبيلة تجاه الزوجة، ومنها ما يأتي:[١]

الاهتمام بالزوجة

قد لا يُفصح الزوج عن حبه لزوجته بشكلٍ مباشر دائماً، لكن أفعاله تدل على مشاعره، وذلك من خلال اهتمامه بزوجته، ومن مظاهر هذا الاهتمام ما يأتي:[٢]

  • إعطاء الزوجة الأولوية والوقت الكافي: ذلك بسؤال الزوج عنها، وعن أحوالها وكيف تقضي يومها، وكيف كان عملها وعن ما إذا كان مُرهقاً لها، والاهتمام بتفاصيلها الصغيرة، إضافةً لمساعدتها في أعمال وتدبير المنزل، والتعاون معها في تربية ورعاية أبنائهما، وعدم إلقاء المسؤوليّة عليها، بل مشاركتها ودعمها والتعاطف معها، والرغبة بالجلوس بجانبها، والتحدث عن مختلف القضايا، وجعل الأسرة أعلى قائمة أولوياته في هذه الحياة.
  • التواصل الطيب والاهتمام بأهداف الزوجة: يظهر ذلك بالمعاشرة الحسنة، والتعامل الطيب واستخدام الأسلوب المهذب معها، والإنصات لآرائها وأفكارها، وعدم مقاطعتها، أو محاولة فرض رأيه عليها، بل تبادل الحوار الهادف بين الزوجين، فيحترم كل منهما للآخر حتّى وإن اختلفا بوجهات النظر، والاعتذار عند الخطأ بحقها، وإن كان من غير قصده، وتقديم كل منهما النصح للآخر، وطلب مشورته، إضافة لتقدير الزوج أهدافها وطموحاتها وإنجازاتها وعدم الاستهانة بها مهما كانت بسيطة، والثناء عليها، ولا ننسى دوره الهام في تقديم الدعم اللازم لها بكل حب، ومساندتها للنجاح والوصول إلى طموحاتها، وتحقيق استقلاليّتها وإثبات ذاتها، [٣][٤] حيث أنّ هذا التواصل الوديّ مفتاح نجاح العلاقة، وتقريب القلوب، وتعميق الحب، وتحقيق المودّة والألفة بين الزوجين.[٥]
  • بناء الثقة مع الزوجة وتعزيزها: حيث أن الثقة عمود العلاقة الناجحة، وأساس استقرارها، بالتالي يسعى الزوج لتوطيد الثقة مع زوجته، وعدم إرهاقها بالتفكير أو الشك، فيبادر لمصارحتها بأفكاره وأفعاله، ويكون صادقاً معها، ويُنمي مشاعر الوفاء والولاء بينهما، فيجعلها تثق به وتعتمد عليه وتطمئن لمستقبلها معه دون خوف.[٣]

تغيير بعض التصرفات وتقبل النصائح

قد يختلف الزوجان في طباعهما، وهواياتهما، وأفكارهما، وعندما يتنازل أحدهما في سبيل إرضاء الآخر، ورسم الإبتسامة على وجهه، فهذا ينبع من حبه الكبير له، واهتمامه بمشاعره، وإيثاره لسعادته وإن تعارضت مع رغباته، وهي إحدى علامات حب الزوج لزوجته، ورغبته بأن يكون الزوج الصالح في نظرها، وذلك بمحاولة إرضاء زوجته بشتى الطرق، إضافةً لقبوله النصح والنقد البنّاء منها، فيعمل على تغيير بعض تصرفاته أو طباعه التي تتعارض مع رغبات زوجته، وبالمقابل تُبادله هي المعاملة الحسنة، وتُثنيّ عليه وتتقبل شخصيّته، وتدعمّ رغبته بالتغيير نحو الأفضل، في سبيل تحقيق السعادة والتناغم الزوجي بينهما.[٤][٣]

الاهتمام والعمل بجد

إن اهتمام الزوج بأسرته والعمل بجد من أجلهم دليل على حبه لزوجته وأبنائه، وذلك بالسعي الجديّ لتوفير حاجيّاتهم ومتطاباتهم الأساسيّة، والرغبة في صًنع مُستقبل أفضل لهم، إضافةً لتحمله المسؤوليّة والاجتهاد في عمله، والصبر، والمثابرة؛ لتحقيق الإستقرار الماديّ والمعنويّ لهم، كما أنّ إشراك الزوج لزوجته في التخطيط لمستقبل الأسرة، والإهتمام برأيها ومشاركتهما التفكير معاً في الخطوات القادمة، دليل على الحب القويّ، والترابط الأسريّ، والانسجام بينهما، في سبيل للمحافظة على سعادة العائلة والرقيّ بها، وتوفير حياة كريمة لها.[٣][٤]

التعبير عن مشاعر الحب

يُمكن أن يستخدم الزوج عبارات الحب المختلفة، وأساليب المُغازلة اللطيفة، كتعبير عميق عن مشاعره الصادقة تجاه زوجته، ويظهر ذلك من خلال الإعجاب بها، أو مدح صفاتها الحسنة، وإعترافه بالوقوع في حبها بشكل صريح، كترديد عبارة “أنا أحبك”، أو التغزل بجمالها وأناقتها، وشخصيتها الجذابة، وثقافتها العاليّة، وطريقة تفكيرها، وغيرها من الأمور التي تجذبها له، لكن الحديث عن الحب غير كافي، فالأفعال أيضاً تُعمّق هذا الحب، وتزيده في قلوب الزوجين، وتوثق علاقتهما وتُعزز نموّها واستقرارها.[٣][٤]

توطيد العلاقة مع عائلة الزوجة وأصدقائها

قد يسعى الزوج لتوطيد علاقته الطيبة مع عائلة زوجته ووالديها بشكل خاص، فيُعاملهما بودٍّ واحترام تماماً كما يُعامل والديه، ويُشاركهما الأوقات السعيدة والمناسبات المميّزة لأسرته، وذلك بسبب حبه الكبير لها، ورغبته بإرضائها، إضافةً للخروج مع أصدقائها وقضاء بعض الأوقات معهم، رغم اختلاف تفكيره وشخصيّته عنهم أحياناً، لكنه يفعل ذلك لإدخال البهجة والفرح لقلب زوجته.[٤][٥]

سلوكات أخرى تدل على حب الزوج لزوجته

هنالك العديد من التصرفات الأخرى، التي هي من منظور الزوج دليل على مشاعر الحب والعاطفة القويّة تجاه زوجته، ومنها ما يأتي:[٤]

  • الخروج مع الزوجة، والرغبة في قضاء الوقت المرح، والاستجمام معها خارج المنزل، والترفيه عنها، فيصطحبها للتنزه، أو يذهبان لمشاهدة فيلم سويّاً، أو تجربة لعب الألعاب الجديدة.
  • مشاركة الزوجة الهوايات والأنشطة التي تُحبها، والرغبة في تعلم بعضها؛ لإرضائها وإدخال البهجة لقلبها، ومنها: الرقص، والغناء، وغيرها.
  • تقديم الهدايا البسيطة، واختيار الأشياء المميّزة التي تُحبها الزوجة، في سبيل إسعادها، وإرضائها.[٢]
  • إقامة الإحتفالات الجميلة للزوجة، ودعوة الأشخاص المقربين لمشاركتها إياها، وتذكر المناسبات السعيدة لرسم الإبتسامة على وجهها، ومنها: عيد ميلادها، أو ذكرى زواجهما، أو عيد الحب، إضافةً للمناسبات الأخرى التي تُهمها.[٢]

اكتب تعليق