تصنيع كريم فريش

قسم : المطبخ | تاريخ الاضافة: الأربعاء - 16 / 09 / 2020 - 12:06 م || لا يوجد تعليقات » | اخر تحديث: 16 سبتمبر، 2020

كريم الفريش

كريم الفريش هو الكريمة السائلة والمخفوقة والمختصّة بالطبخ، وهي تلك الكريمة المصنوعة أو المستخرجة من الحليب الكامل الدسم، حيث يتم انتزاع الكريمة منه لكي تستعمل بعد ذلك في الطهي أو للقيام بتزيين كافة أصناف الحلويات التي تتطلّب وجودها فيها، وكون عمليّة تصنيع الكريمة السائلة في البيت تعتبر عملية صعبة للغاية فإنّه من الاحسن وأفضل شراؤها جاهزة من المحلات المتخصصة ببيع منتجات الألبان أو الأجبان، وذلك توفيراً للجهد والوقت بآنٍ معاً، كما ويمكننا استبدالها والاستعاضة عنها بالحليب الكامل الدسم في تلك الطرق ووصفات التي لا تحتاج لخفق الكريمة السائلة أثناء تحضيرها.

طريقة عمل كريم فريش

المكوّنات

  • اثنان وستون غراماً من زبدة المارغارين.
  • كوب كبير من دقيق السكر.
  • كأس من الزيت.
  • نصف لتر من الحليب الطازج كامل الدسم.
  • ملعقة صغيرة من الفانيلا.
  • دقيق مكسرات مشكلة مطحونة حسب الرغبة.
  • أصباغ ملوّنة حسب الحاجة.
  • نصف كوب من الياغورت بأية نكهة متوفرة، كنكهة الفراولة أو التوت أو التفاح وغيرها، أو الكاكاو أو الداناب أو الرايبي، كما ويمكن استخدام القليل من روح اللوز وذلك يرجع للرغبة الشخصية.

طريقة التحضير

  • نعجن زبدة المارغارين مع قطراتٍ من روح اللوز والفانيلا، يدوياً أو باستخدام الخافق الإلكتروني.
  • نضيف القليل من الحليب ثمّ نتّبعه بإضافة القليل من الزيت ونتابع عملية الخفق، ونستمرّ بإضافة الحليب والزيت بالتناوب وبشكل مستمر حتى نحصل على مزيج خفيف ومتكاثف.
  • نضيف الياغورت أو أية نكهة من النكهات المتوفرة لدينا، كما ويمكن أن نضيف الكاكاو بحسب الرغبة ونستمر في عملية خفق ومزج المكوّنات لفترةٍ مناسبةٍ من الوقت حتى نحصل في نهاية الأمر على كريم فريش منزلي التصنيع.

هناك طرق ووصفات أخرى يتم فيها إضافة عصير الليمون، ومسحوق المكسرات حسب الرغبة الشخصية، كما ويمكن إضافة الأصباغ الصناعية للحصول على اللون المطلوب، ولكن لا ينصح باستخدام هذه الأصباغ بكثرة نظراً لتأثيرها السلبي على الصحة العامة، وهناك من يضيف صفار بيضة واحدة للمكوّنات السابقة، ولكن يمكن الاستغناء عنها كونها لا تؤثّر على قوام الكريم.

إنّ اللجوء لتحضير الكريم الفريش في المنزل يعود لعدّة أسباب، أوّلهما التحكم في اختيار المكوّنات والطعم المناسب والمرغوب لها، وثانيها التوفير المادي، حيث إنّ تكلفة تحضيرها في المنزل أقل بكثير من تكلفة شرائها جاهزة من السوق، عدى عن ذلك فإنّ تحضيرها منزلياً يحافظ على المذاق الطازج فيها بالاضافة إلى متعة تحضيرها ذاتياً، وهناك سببٌ آخر يتعلق بالثقة المطلقة بمكوّناتها وإنّها لا تحتوي على دهن الخنزير أو أية إضافات صناعية أخرى غير محبذة لصحة الإنسان.


اكتب تعليق