تعرف على اهم افكار للتخلص من الشعور بالملل ما الملل إلا الشعور بالضجر من روتين الحياة المتكرر الدّوري كل يوم وعلى ذات النمط والوتيرة ، إلى الحد الذي يجعل المرء يحس في أعماقه أن لا جديد تحت الشمس ، ولا يبعث على هذا الإحساس القاتم إلا الإستمرار الدائم على نفس الإيقاع في أسلوب وطريقة الحياة ، وحتى تقض على الملل ، عليك أوّلا أن تقرر القيام بالتغيير الفوري لنمط تفكيرك وأسلوبك في العيش ، بعد ذلك تبدأ بممارسة الآتي :

1- القراءة : ورب قائل يقول ، أنا أقرأ ورغم ذلك أشعر بالملل ، والجواب هو في تغيير المواضيع المقروءة والتنويع فيها ، فإذا سئمت من الأدب توجه إلى العلوم ، وإذا سئمت من العلوم توجه إلى الفضاء ، وهكذا ، أما إذا سئمت من القراءة كلها ، فخذ استراحة لقضاء أمور أخرى تبعث على النشاط والبهجة .

2- مشاهدة البرامج التلفزيونية والإستماع إلى الموسيقى ، وكما جرى الأمر في شأن القراءة ، فيجب عليك التنويع هنا أيضا .

3- القيام بأمور منزلية ، تشد تركيزك وانسجامك إذا ما شرعت بالقيام بها ، كتنظيف حديقة المنزل مثلا ، أو ترتيب المكتبة ، أو فرز المقتنيات المبعثرة والمهملة .

4- المشاركة في النشاطات والفعاليات الاجتماعية ، وعدم الإنزواء وحيداً ، فإن الوحدة تثير الملل .

5- جدد نشاطك بالرحلات خارج مكان سكناك ، إلى أحضان الطبيعة ، أو إلى شاطئ البحر ، أو الجبال . 6- أعد ترتيب ديكور منزلك أو مكتبك في العمل .

7- إالبحث عن طرق ووصفات طعام جديدة ، وغيّر من ألوان وموضة ثيابك ، واختر قصة جديدة لشعرك ، إبدأ بإحداث تغيير على جسدك لتكسر حاجز الروتين القاتل .

8- تغيير شكل الإضاءة المنزلية ، فقد ثبت أن الألوان الصفراء تبعث على الكآبة والملل ، أما الإضاءة البيضاء ، كالنيون فهي غريزيا أقرب للون الطبيعي لضوء النهار الذي يحرك النشاط في الروح والجسد .

9- ممارسة مختلف أنواع الرياضة ، الذهنية والبدنية ، فمن الثابت أن الرياضة لها مفعول السحر على مزاجية الإنسان ، وتعمل على إشاعة وبث الفرح والنشاط والحيوية والصفاء في دهاليز روحه المحبطة .

أنظر للحياة من جميع الزوايا لتكتشف التنوع الفريد فيها ، والذي لن تراه كله وأنت جالس داخل قوقعتك .