مخاطرالكورتيزون على الأطفال

قسم : أسرة ومجتمع | تاريخ الاضافة: السبت - 27 / 04 / 2019 - 12:29 م || لا يوجد تعليقات » | اخر تحديث: 27 أبريل، 2019

يتهيب الكثير من الاشخاص من اية عقاقير تتضمن على الكورتيزون، خاصة ان قام الطبيب بوصفه للطفل، على الرغم من انه من العقاقير التي اثبتت فوزها في التغلب على الكثير من الامراض التي لم تستطع المضادات الحيوية من التغلب عليها، والصحيح ان الرهاب من ذلك العلاج لا داعي له ما دام ان الطبيب راى انه الدواء الافضل للطفل، ولكن حتى لا تتم للطفل اثار جانبية موذية يجب التقيد بالارشادات المبينة من قبل الطبيب، حتى نحافظ على صحة اطفالنا.


الكورتيزون في الاساس هو هرمون حاضر في جسد الانسان، وتفرزه الغدة الكظرية “الجاركلوية”، ولكن قد تكون نسبة الكوتيزون بالجسد غير كافية للتصدي للعديد من الامراض، لذا يلجا الاطباء لاستعمال العقاقير التي تتضمن على ذلك الهرمون حيث يعطى بعدة اشكال، على شكل اقراص، او حقن، او بخاخ، او مرهم موضعي، وفي ذلك الحين تم اكتشاف الكورتيزون عام 1950 من قبل العالمين ادوراد كندال وفيليب هنش.

الامراض التي يعالجها الكوتيزون

ويستخدم الكورتيزون لعلاج الحالات الاتية نحو الاطفال:

  • الربو.
  • الاكزيما.
  • التهابات المفاصل.
  • امراض العيون.
  • امراض الريتين.


ويتم استعمال الكورتيزون عندما لا يقبل الجسد الاستجابة لادوية الحساسية كما في وضعية الربو، وعدم الاستجابة للادوية المخصصة بباقي الامراض المذكورة.

اضرار الكورتيزون على الاطفال

عندما يصف الطبيب عقاقير الكورتيزون للاطفال فانه يسعى ان يعطيهم اقل جرعة ممكنة، فهو من العقاقير التي من العسير ايقافها ان تعود الجسد عليها، لكن يلزم ان يتم هذا بالتدريج، ومن اهم الاضرار التي يسببها الكورتيزون على الاطفال خاصة ان تم استعماله لمدة طويلة تزيد عن ثلاثة اشهر ما يلي:

  • التاثير على نحو سلبي على نمو الاطفال.
  • انتفاخ في الوجه والرقبة، ويظهر الطفل وكان وجهه غير طبيعي في شكله.
  • مبالغة نسبة الصوديوم في الجسم، وخفض نسبة الكالسيوم، وفي ذلك الحين يودي هذا الى الاصابة بهشاشة العظام.
  • اصابة الطفل بالدوار في بعض الاحيان.
  • اصابة الطفل بتدهور في عضلاته.
  • تدهور الشهية، وفي ذلك الحين يصاحبها الغثيان والقيء.

احتياطات

ولهذا كله يلزم على الاهالي الالتزام بالجرعة الموصى بها لطفلهم، ومتابعة الطبيب حتى لا ينتج ذلك هناك ندرة في مناعة جسد طفلهم، ولمعرفة الوقت الموايم للبدء بسحب العلاج وايقافه في النهاية.


ويوثر الكورتيزون على الاطفال على نحو سلبي وبدرجة عظيمة ان تم اعطاوه لهم عن سبيل الفم او عن اسلوب الحقن، وعند البدء بايقاف الكورتيزون يلزم ان يتم هذا اثناء مدة لا تقل عن شهر، ويتم الاستعاضة عن الكورتيزون بادوية اخرى اثناء تلك المدة وبعدها لعلاج الداء المرغوب علاجه.


وللحفاظ على الطفل الذي يتعاطى عقاقير الكورتيزون يلزم ابعاده عن اي مصدر عدوى لاية امراض، حتى لا تتفاقم حالته وتزداد سوءا، فكما ذكرنا فان الكورتيزون يعمل على تخفيض مناعة الجسم، لذا يلزم دواء الداء المطلوب، والابتعاد عن اي مقر قد تنتقل منه الامراض للطفل، كالمستشفيات والاماكن المزدحمة بالاشخاص.


اكتب تعليق